موقع الحواش | منتدى الحواش  حواش العز
                 

Left Nav التسجيل التقويم البحبشة مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
فقط أكتب ما تريد البحث عنة دون الضغط على زر Enter 
سجّل عضويتك معنا       
   
العودة   موقع الحواش | منتدى الحواش حواش العز » حواشيات عـــــــامة » المنتدى العام

المنتدى العام منتدى خاص بالمواضيع العامة التي لا تندرج تحت تصنيف محدد

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 28-04-2009, 07:49 AM   #1
argntena
:: مشرف المنتدى العام ::
 
الصورة الرمزية argntena
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 7,086
افتراضي متزوجات يبحثن عن المتعة مع رجال متزوجين.

كتبت صباح الخفاجي من بغداد في ايلاف:" زوجات يطاردن أزواج غيرهن. بل حتى فتيات ايضا غير متزوجات يبحثن عن المتعة مع رجال متزوجين. أين يحدث هذا؟ في العراق، المليء بالمآسي؟ نعم. تحقيق خاص بـ "ايلاف" يسلط الضوء على عالم سري.
فمنذ أن فتحت نوافذ للحرية في العراق قبل ست سنوات برزت ظواهر وضخم بعضها لتغدو في متناول أحاديث العراقيين، ولعل أحاديث الجنس التي كانت تدور همساً باتت في متناول الجميع.. اذ برزت مايمكن تسميته بظاهرة نسوة يطاردن الرجال بعد أن طرحن براقع الحياء وهن يبحثن عن المتعة الجسدية خارج فراش الزوجية والأطر الرسمية.. وتبرر هؤلاء النسوة لجوئهن لممارسات غير شرعية مع رجال آخرين إلى قلة كفاءة أزواجهن الجسدية و عدم اكتفائهن معهم. وتفوقت هؤلاء النسوة خلال العامين المنصرمين في الحصول على الأسبقية من الرجال فهن يمتلكن الجراءة والوسائل اللازمة لملاحقة من يعجبهن من الرجال والإيقاع بهم.

ولا بد من الإقرار بان الكتابة في هذا الموضوع لم تكن أمرأ سهلا أو ممتعا،ذلك أن البيوت العراقية تعتبر الحديث عن مواضيع كهذه من التابوهات التي يجب أن لا تمس ولا نتمتع بشفافية عملية عميقة إنما بالمقابل قد يؤدي طرح قضايا أخلاقية كهذه لاستئصالها والقضاء عليها، خصوصا فيما يتعلق بسلوك تلك النسوة وتوريطهن لأطفالهن بجعلهم شهودا أو جزءا فعالا من عالمهن السري.. وهو أمر قد تعتبره الكثير من الدول "جريمة "تخضع تلك النسوة لعقاب قوانينها الصارم. وقد تكون إيلاف وسيلة الإعلام العربية الأولى التي تطرق بوابات هذا العالم السري النسوي في العراق.

تشتكي الحاجة ام حسن 58 سنة من كثرة رنين نقال زوجها الذي يصغرها بست سنوات والذي كلما زاد رنين جواله زادت الساعات التي يقضيها خارج المنزل ولم تنتظر ام حسن طويلا حتى عرفت اسماءا وعناوينا لنسوة اغلبهن لم يتجاوزن الخمس وعشرين يرتبطن بزوجها بعلاقات غير شرعية وعندما واجهت زوجها اعترف الأخير بإقامته علاقات جسدية مع كل هؤلاء النسوة وأنهن يلجان إليه للحصول على الكفاية والاستمتاع واللهو وهو أمر يفتقدنه بشدة مع أزواجهن.

وتبرر النسوة ميلهن للارتباط بعلاقات غير شرعية برجال يكبروهن بفارق عمر قد يصل لقرابة 25 سنة إلى إن كبار العمر من الرجال يحافظون على سرية العلاقات إضافة لامتلاء جيوبهم بينما يميل الرجال الشباب إلى الثرثرة مع افتقارهم للمال والسيارة او لمصدر دخل مريح..
ولم يعد التورط بعلاقات غير شرعية حكراً على فئة أو طبقة معينة -فقد أقامت عشرات من نسوة أرامل مطلقات،متزوجات وموظفات علاقات غير شرعية وبشكل مكثف دون الأخذ بالحسبان حتى المعايير الأخلاقية والإنسانية.

يقر عامر 40 عاما صاحب سكلة بإقامة 5 علاقات غير شرعية مع نسوة أمام عيون بناتهن اللواتي تتراوح أعمارهن بين 12-13 سنة ويؤكد على أن كثير من النسوة يصطحبن بناتهن معهن عند مجيئهن لمحل عمله وذلك لصرف الأنظار ودفع الشبهة قدر الإمكان عن أمهاتهن فتنقل المرأة بصحبة أطفالها يصرف الأنظار عنها ويمنحها منظرا أكثر احتراما من تنقلها بمفردها خصوصا في أوقات الظهيرة وهو الوقت الذي يغادر العمال وتصبح السكلة فارغة وجاهزة لاستقبالنا.

وعلى المنوال نفسه لا تجد سندس ضيرا في استقبال زبائنها أمام أنظار أطفالها الذين ينادون زبائنها بصفة (عمو) ولا تحتكر (سندس) علاقاتها غير الشرعية لنفسها فقط اذ سرعان ما حولت منزلها الفخم إلى مرتع لمن يبحث عن اللذة المحرمة. وترى أن إقناع النساء لإقامة علاقات غير شرعية أمر لا يتطلب جهدا فمن ترفض اليوم توافق غدا ومن ترفض في المحاولة الأولى تطرق بابها راغبة بعد المحاولة الرابعة.ويكفي الترديد على مسامعهن أحقيتهن بالاستمتاع واللهو بعيدا عن الزوج والعائلة وأيضا بإقناعهن أن اكتساب صداقة الرجال تعتبر ضمانا لهن في المستقبل في حال ما احتجن لأي شيء" و تحصل سندس على 10 دولارات مقابل فتح أبوابها للراغبين بإقامة علاقات غير شرعية.وكانت أختها المتزوجة من أوائل الزبائن حيث اعتادت على زيارتها يوميا لموافاة صديقها بعيدا عن أعين الزوج. تقول سندس "طلبت أختي مني أن اجلب زبائن لجارتها لأنها تشعر بالملل من زوجها فحصلت الجارة على ضالتها من الرجال

عزلة..انفتاح فانفلات
ويرى كثير من العراقيين أن العزلة التي فرضها صدام حسين على العراقيين أثرت بشكل حاد فانهارت فيما انهار البني الأخلاقية لأسباب اقتصادية وإنسانية..وجاء الانفتاح بعد إسقاط صدام المتمثل بحرية استخدام الانترنت و الستلايت والسفر واستخدام الهواتف النقالة وغيرها رافقه سيطرة لأحزاب إسلامية وميليشياوية مما أمعن في تزعزع وفقدان التوازن الأخلاقي بين الانفتاح والانغلاق الأخلاق والانفلات.لكن تأثير (الستلايت) انفرد وانعكس بشكل مباشر على القيم الأخلاقية فأظهرت هشاشة مقلقة فبدا الستلايت بدخوله المجاني اليومي على البيوت ينخر عميقا كالسوسة في جسد القيم الأخلاقية والدينية بما يعرضه ويوفره من أفلام إباحية وقنوات فضائية تبث أغاني خليعة تركز على الجسد دون غيره.ثم جاءت المسلسلات التركية التي أعطت لممثليها اسماء عربية وتقليدا إسلاميا لتصب النار على الزيت وتعمق الهوة بين الوازع الأخلاقي الديني من جهة وبين الإرادة الضعيفة من جهة أخرى.ويكمن أكثر ما يثير القلق في تعلق وانسياق لمجاميع من نسوة هائلة لتطبيق إحداث تلك المسلسلات التي يغرق ممثلوه في علاقات غير شرعية من بداية المسلسل وحتى نهاياته الأمر الذي منح شيئا من الأحقية لهؤلاء النسوة بممارسة ما يحلو لهن وتطبيق ما يشاهدنه بعزم معقود على محاكاة إحداث المسلسل.

ويتفاخر محمد 44 سنة مقاول" بإقامته لعلاقة غير شرعية مع أم وابنتها في آن واحد حيث يدفع للام 15 دولارا ويقول انه "اتصل يوما بالام فردت ابنتها المطلقة حديثا 19 سنة،أعجبه صوتها وأثارته طريقتها بالكلام فطلب من الأم أن تعرفه بها فاستجابت وفي غروب اليوم نفسه مارس الجنس معها وبعد أيام قليلة أراد الجمع بين الأم وابنتها في سرير واحد وكان له ما أراد...

وفي إطار الصورة نفسها اعتادت الصديقتان قياس وجنان( سنة26،28) على إحضار كاميرا فديو لتصوير أنفسهن مع من يمارسن الجنس معهم من الرجال.ويجدن في ذلك زيادة في الإثارة والاستمتاع. أما سوسن وهدى 25،20 سنة) فتحرصان على جلب بدلات رقص شرقي وأفلام إباحية ليطبقنها بحذافيرها على فراش اللذة المحرمة.إضافة لتبادل مقاطع خلاعية في الهواتف النقالة.

يقول س،ع 42 سنة، مدرس للغة العربية:تعرفت على موظفة مطلقة ام لطفلين أمارس الجنس معها بشغف لكنها اتصلت في احد الأيام طالبة مني اخذ أولادها لبيت أهلها لأنها تنوي التأخر في العودة ذهبت للمدرسة وأخذت الطفلين لبيت جدتهما طرقت الباب ففتح لي أخوها وشكرني دون أن يسألني شيئا وكانت تقف بجواره امرأة أعجبني شكلها فسالت صديقتي وعرفت أنها أختها طلبت منها أن تجلبها لي وخلال يومين صرت أمارس الجنس مع الأختين.

ويبرر أبو رعد 51 سنة، قصاب، انغماسه في علاقات محرمة بالقول:أصبح الأمر طبيعيا فنحن نريد إن نعيش،خلص عمرنا بين المفخخات والخوف.لم يعد الجنس مشكلة قضيت الليلة مع أحداهن وانتبهت وانأ أوصلها لمنزلها الى امرأة تحدق ألينا.سألتها من تكون فأخبرتني أنها زوجة أخيها فأبديت إعجابا بجسدها وطلبت ان تعرفنا ببعض وهذا ما حصل إذ اتصلت بعد يومين ودعتني إلى شقتها لأنها جلبت لي هدية وذهبت فعلا بحجة إصلاح الكهرباء وكانت زوجة أخيها تنتظرني في غرفة النوم.

ويرى ثائر 48 سنة صائغ: أن ممارسة الجنس أصبحت امرأ عاديا فهو على علاقة بتسع نسوة زاد عددهن ليصبح 30 وهكذا فالأمر بالنسبة إليه مترابطا فالصديقة تجلب صديقتها والأخت أختها والحماة تجلب زوجة أخيها ويضيف:الكثيرات يرغبن بممارسة الجنس لكن بشكل سري.

جنس لأجل المال وأخر مجاني
ولعل استخدام صدام طوال عقديين الرجال كوقود في حروبه الخاسرة وفق متابعين عراقيين، الأمر الذي أدى إلى ترمل ما يزيد عن مليوني امرأة وكذلك تسبب الحصار الذي ضرب العراق قرابة 12 سنة بانهيار القيم الأخلاقية لأسباب اقتصادية بالدرجة الأولى فاضطرت النسوة إلى تقديم خدمات جنسية مقابل المال لإعالة أطفالهن وأنفسهن..ولكن إزاحة صدام عن الحكم ادخل العراق في موجة شديدة من عنف واغتيالات وتفجيرات مما زاد في إعداد النساء المترملات والأيتام.. ورغم التحسن النسبي الملحوظ في مستوى الدخل إلا أن اندفاع عدد من نسوة عراقيات لممارسة علاقات غير شرعية مقابل المال، وأخريات يقمن علاقات غير مشروعة لأجل الجنس فقط.

يقول س،ب 39 سنة موظف كبير: لا يتطلب الأمر مبالغا كبيرة فالأسعار تتراوح بين 5 دولارات إلى 40 دولارا..أما في حالة المبيت فتحصل على 100 دولار..لكن عموما تعتبر الطالبات اقلهن متطلبات فهن مندفعات جدا ويكتفين بكارت لتعبئة الرصيد قيمته 5 دولارات أو بغداء في مطعم أو حقيبة يد رخيصة الثمن..إما بالنسبة للأعذار التي تختلقها المرأة لتبيت مع الزبون فيؤكد س،ب إنهن يتحججن بزيارة المراقد المقدسة في كربلاء وهو العذر الأساسي لتبرير غيابهن الليلي عن العائلة.

لكن الكثير من النسوة تتلذذ بتعدد علاقاتها غير المشروعة وتجلب هدايا فخمة للرجال الذين تمارس الجنس معهم.
يقول ص،ن 43 سنة محامي: أمارس الجنس مع امرأتين متزوجتين يحرصن كثيرا على إغراقي بالهدايا ومساعدتي ماديا بين حين وأخر..قبل أسبوع عادت أحداهن من سفرة استجمام قضتها في الأردن برفقة زوجها التاجر وجلبت لي هدية قنينة عطر من ماركة عالمية وساعة مصنوعة من الذهب!

خطر حقيقي داهم
وترى إحدى الاعلاميات أن منظر هؤلاء النسوة لايعطي أي علامات تدل على انفلاتهن وانهيارهن الأخلاقي ويكمن خطرهن في امتدادهن في عمق المجتمع والعائلة فهن يسكن بجوارنا ويعملن معنا ويلعب أطفالنا مع أطفالهن..وتبذل نسوة الرذيلة جهدا في الاحتفاظ بصورة خارجية مفادها إنهن طبيعيات ولا غبار على تصرفاتهن او سلوكهن الكريه بل وغالبا ما يبالغن في الحرص على الظهور بمظهر مغاير تماما لحقيقة ما هن عليه حيث ترتدي غالبيتهن الحجاب بل ويتطرفن في زيادة الحشمة والوقار والهيبة والتدين.
argntena غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-05-2009, 11:52 PM   #2
 
الصورة الرمزية Knights Templar
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
العمر: 44
المشاركات: 5,058
افتراضي

شكرا
---------------------------------
منتدى حواش العز .. حواش الخير .. أجمل وأحلى منتدى لجميع الأحباء
Knights Templar غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد


(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 5 :
الملتهب , حاتم زهران , kamel , عمار اللورد , younes
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اثنين متزوجين من عشرين سنة .. argntena منتدى الروايات والقصص القصيرة 0 19-10-2009 08:51 PM
هذا فقط للرجال بس مو اي رجال بس الذويقين..... Majed Alwajraji‎‏ قسم آدم 3 28-09-2009 05:25 PM
لاتهمل الرسالة رجاء scarlett منتدى النكت والفرفشة 1 24-07-2009 06:38 PM
ال رجال حط قواعد لمرتو ال!!! حلوة ودلوعة منتدى النكت والفرفشة 0 15-07-2009 09:41 PM
***يا عروســــــ ويا متزوجات ـــــــــــات هيدي نصايح مش عيب *** Quest.Net مكياج ميك أب 3 04-04-2009 11:23 PM

 
جميع الأوقات بتوقيت GMT +5. الساعة الآن 04:58 AM.


Copyright © 2014 . All Rights Reserved. Powered by Alhwash Forums
جميع الحقوق محفوظة لموقع الحواش

Powered by vBulletin® Version 3.6.8